الفرق بين الجامعة والكلية هو سؤال شائع بين العديد من الطلاب خاصةً عند حصول الطالب منا على نتيجة الثانوية العامة؛ يبدأ الاتجاه نحو التخصص الذي يحلم استكمال دراسته فيه، وربما يكون قد وقع اختياره على مجال دراسته قبل حصوله على تلك الشهادة، ولكن أغلبنا قد يقع في حيرة عند اختيار ما بين الدراسة في الكلية، والجامعة.

الفرق بين الجامعة والكلية

الفرق بين الجامعة والكلية
الفرق بين الجامعة والكلية

عند ذكر الجامعة والكلية، فالكل يتفق ويعلم أن كلاهما يمثل صرح علمي ضخم خاضع لوزارة التعليم العالي في أي دولة بالعالم، مع اختلاف المسمى له.

لكن يبدأ الاختلاف، والتناقض بينننا عند محاولة الجزم بين الفروق بينهما، أو تفضيل أحد المكانين عن الآخر، وبحقيقة الأمر يوجد بينهما عدة فروق نذكرها فيما يلي: –

  • الفرق بين الجامعة والكلية يكمن في الدرجة العلمية التي تمنحها أي منهما للطالب؛ إذ أن الجامعة تمنحك عند الالتحاق بها إحدى الدرجات العلمية ما بين البكالوريوس، أو الماجستير، أو الدكتوراه؛ بينما عند خضوعك للكلية فإنك تحصل على درجة الدبلوم فقط.
  • مدة الدراسة في الجامعات تكون أقل ما يمكن هو أربع سنوات للدراسة فأكثر للحصول على درجتك العلمية، بينما الكلية تحتاج تقريبًا ما يعادل سنتان لإتمام الدراسة، وحصولك على شهادة الدبلوم.
  • الدراسة في الكلية محددة ببعض الفروع، والتخصصات، لكن لا يمكنها منحك الدرجة العلمية في التخصصات المهمة، والحساسة مثل دراسة الطب، على عكس الجامعة التي تمنحك إياها.
  • عند وضع تقدير لتكاليف الدراسة، تجد أن تكلفة الدراسة في الجامعة أعلى بكثير من الدراسة في الكلية وربما يكون ذلك بسبب المميزات، والدرجات التي تمنحك إياها الجامعة عن الكلية.
  • عند التقديم في الجامعة، فإن تسجيلك يتطلب أو يقترن بمعدلات تراكمية محددة في الثانوية العامة حيث يشترط حصولك على الحد الأدنى من الدرجات للالتحاق بينما الكلية لا يمثل معدلاتك الضعيفة عائق عند الالتحاق بها.
  • الكادر التعليمي في الجامعة لابد أن يضم من هم حاصلين على درجات علمية عالية مثل الماجستير، الدكتوراه، بينما الكادر التعليمي للكليات يضم أصحاب الدبلوم، أو تخصص البكالوريوس فقط.
  • في بعض الجامعات؛ يتطلب استكمالك مجال دراستك بها الحفاظ على معدل تراكمي محدد، ويقدره الكادر التعليمي، بينما هذا ليس أساسيا في دراسة الكلية.

الفرق بين الكلية التقنية والجامعة

الفرق بين الجامعة والكلية
الفرق بين الجامعة والكلية

يكمن الفرق بين الكلية التقنية والجامعة في أن دراسة الكلية التقنية تخصصية أكثر بمعنى عند التحاقك بمجال أو فرع تقني فإنك تتخصص في هذا الفرع فقط من بداية الدراسة، حتى انتهائك وحصولك على الشهادة.

فمثلا عند دراستك التقنية لمجال معين في الكهرباء، فأنك تدرس واحد من مجالات الكهرباء المتعددة، بينما في الجامعة تدرس كل ما بخص الكهرباء عامة.

في التخرج؛ فإن خريج الكلية التقنية يعتبر مهندس تقني يعمل في مجالات الصيانة مثلا؛ بينما خريج الجامعة يكون حاصل على بكالوريوس علوم هندسية، أو علوم هندسة الكهرباء.

ننصحك الفرق بين الجامعة والكلية وبقراءة: افكار للتشجيع على القراءة

الفرق بين شهادة المعهد وشهادة الجامعة

يكون الفرق بين شهادة المعهد وشهادة الجامعة في أن: –

خريج الجامعة يكون خاضع لوزارة التعليم العالي، تندرج فترة دراسته ما بين أربع سنوات للدراسة، وتكون مجال دراسته، أو تخصصه شامل لعدة فروع بداخله، وفي النهاية يحصل على درجة البكالوريوس في هذا المجال، ويمكن استكمال الماجستير والدكتوراه.

خريج المعهد يكون خاضع في نظام دراسته لسنتان أكاديميتان، ومتخصص في فرع واحد من مجال التحاقه، وعند إتمامه للمسار التعليمي يحصل شهادة تعليمية فوق المتوسط، أعلى من الدبلوم، كذلك معدل التراكمي قليل جدًا للالتحاق به مقارنة بالجامعة.

الفرق بين الجامعة والأكاديمية

عند ذكر الاختلاف ما بين الجامعة والأكاديمية؛ نجده يكمن في أن دراسة الأكاديمية تدرب الملتحقين ببرامجها التخصص في فرع أكاديمي واحد فقط من تخصصات العلوم، والفنون.

يكون المسمى العام لها خاضع، وينعكس عن مجال التدريب بها، مثلا نجد أكاديمية الفنون، والأكاديمية البحرية، وأكاديمية الاقتصاد، والفنون، وهكذا.

لكن الفرق بالنسبة للجامعة في كون مجال تخصصك يكون شاملا لكل الفروع المرتبطة، أو المتعلقة بمجال دراستك، وتحصل على شهادة إتمام لهذه المساقات معًا.

قد يهمك الفرق بين الجامعة والكلية وأيضًا: اهمية التعليم في المجتمع

الفرق بين الجامعة والمدرسة

عند الانتقال من المدرسة إلى الجامعة، فإننا نقابل الكثير من الفروق بينهما مثل تغير البيئة، ونظام الدراسة، والمجتمعات، والطلاب، وغيره، كما أن هناك يستطيع التأقلم على ذلك، والبعض الآخر لا ومن هذه الفروق ما يلي: –

أكاديميا: – يعتمد أسلوب الدراسة على نظام المحاضرات، وإدارة المناقشات بين المحاضر والطلاب، مع عدم جعل الحضور إلزامي، كذلك تكون مواعيد الدراسة غير منتظمة، أو ثابتة.

الحصول على الدرجات: – يتطلب منك تركيز، وبحث أكثر عن المدرسة، كذلك التقييم مرهون لنظام المحاضر، كما أنه لا يوجد رقابة على وضعك، مستواك الأكاديمي.

إذا كان لديك رغبة في اكتساب معلومات، وخبرة واسعة في مجالك، فإنه تقع عليك أعباء ومسؤوليات كثيرة، مع قلة الاتصال والتوجيه من المحاضرين، وتصبح زيارة المكتبة جزء أساسي من يومك الدراسي.

الفرق بين المؤسسة والجامعة

الفرق بينهما يكون بسيط جدًا؛ فالمؤسسة تشمل المكان الذي يتلقى فيه الأفراد التعليم في مختلف الأعمار، وتتضمن عدة فروع يعتمد ذلك على أعمارهم مثل مؤسسة رياض الأطفال، أو التعليم الابتدائي والثانوي، أو التعليم الجامعي.

بينما الجامعة تشمل المكان الذي يضم أفراد من أعمار متقاربة غالبًا ما تكون في فترة العشرينات، ولكن في تخصصات مختلفة، وبالتالي تعتبر أي جامعة هي مؤسسة.

شاهد الفرق بين الجامعة والكلية وأيضًا: افضل تخصصات الطب البشري

في نهاية هذا الموضوع الفرق بين الجامعة والكلية، ننوه على أنه ما يتم تقديره، والتعامل به الآن في بيئة العمل هو قدرتك على إظهار مهاراتك، وكفاءتك العلمية والمهنية لدى الشركات، والمؤسسات، وأصبح نادرًا ما يعتمد على معدلاتك التراكمية أو الشهادة التي حصلت عليها سواءً من الجامعة، أو الكلية.